د.إيمان بيبرس : الأحوال الشخصية لا علاقة لها بسوزان مبارك

 

كلمة د.إيمان بيبرس رئيسة مجلس ادارة جمعية نهوض وتنمية المراة في المائدة المستديرة التي نظمتها جمعية نهوض وتنمية المراة في اطار حملة قوانين الاحوال الشخصية التي اطقلتها الجمعية بعد الهجوم الغير مبرر على هذه القوانين بعد الثورة

وصرحت د.إيمان بأن هدف اللقاء واضح أمام الجميع وهو مصلحة الطفل والتي تؤدى في النهاية لمصلحة الأسرة، بالإضافة إلى تصحيح المعلومات المغلوطة لدى البعض بأن قوانين الأحوال الشخصية قوانين سوزان مبارك ، والتأكيد علي أن القوانين الحالية للأحوال الشخصية هى قوانين شرعية وقانونية ودستورية، حيث أن هذه القوانين تم إصدارها بعد دراسات متأنية ومستفيضة من كبار العلماء والفقهاء والخبراء في أكثر من مجال ، وأكدت أن الجمعية قامت بعمل بحث ميداني على مدار 9 أشهر كاملة حيث تتعامل الجمعية في هذا النطاق مع أكثر من 12 ألف سيدة في أكثر من 20 محافظة من محافظات مصر، وقد توجهت للمرأة من مختلف الطبقات والمستويات الاجتماعية والاقتصادية، وتواصلت مع العديد من الجمعيات وعلى رأسهم جمعية أمهات حاضنات مصر 


وأضافت د.إيمان بأن جمعية نهوض وتنمية المرأة تعاونت مع أكثر من 168 جمعية من جمعيات تنمية المجتمع في مختلف محافظات مصر، وقد قامت الجمعية بعمل أربعة أوراق بحثية حول قوانين "الخلع والحضانة والرؤية والولاية التعليمية" ودراستهم من الناحية القانونية والشرعية والدستورية وكشفت نتائج الأوراق البحثية إلى أن قوانين الأحوال الشخصية الحالية شرعية وقانونية ودستورية، حيث أن أغلب الشيوخ والقانونيين المتخصصين في الشرع أقروا بشرعية هذه القوانين، وأنها جاءت نتيجة لجهود متواصلة بذلتها الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني لإحداث التنمية والنهضة المنشودة للبلاد، وأنه تم وضعها لحماية الطرف الأضعف والأهم في نفس الوقت وهو الطفل، ولتحقيق صالح الأسرة بشكل عام والطفل بشكل خاص



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث