مايا مرسي لـ13 دولة عربية: نستهدف تمكين 100 ألف سيدة اقتصاديًا

بقلم / غادة محمد الشريف

 شاركت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة في الاجتماع الخامس عشر للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، بحضور عدد من وزراء الدول العربية، ووفود من 13 دولة عربية، حيث استعرضت رئيسة المجلس استراتيجية تمكين المرأة المصرية 2030 والتي أقرها السيد الرئيس وثيقة العمل للأعوام القادمة لتفعيل الخطط والبرامج والمشروعات المتضمنة في هذه الاستراتيجية، والتى تشمل أربعة محاور عمل متكاملة وهي التمكين السياسي وتعزيز الأدوار القيادية للمرأة، والتمكين الاقتصادي والتمكين الاجتماعي والحماية، فضلاً على العمل الجاد على تغيير ثقافة المجتمع نحو المرأة وتعزيز سبل حصولها على حقوقها القانونية، كما تم إنشاء المرصد القومي للمرأة تحت مظلة المجلس، حيث يقوم بتجميع البيانات والمعلومات حول قضايا المرأة المختلفة وبناء المؤشرات التي ستستخدم في المتابعة والتقييم وإعداد تقرير يصدر كل عامين عن حالة المرأة في مصر.

أشارت الدكتورة مايا مرسى إلى قيام المجلس بتوقيع مذكرة تفاهم تُعد الأولى من نوعها بين آلية وطنية معنية بالنهوض بالمرأة والبنك المركزى المصرى، بهدف تنظيم التعاون فيما يتعلق بدعم وتمكين المرأة المصرية اقتصاديا وماليا، من أجل منحها فرصا عادلة ليكون لها دور فعال في المجتمع المصرى، يضمن لها دخلاً مناسباً تستطيع إدارته واستثماره أو ادخاره لرفع مستوى معيشتها، وضمان حياة كريمة تنعكس على أفراد أسرتها وعلى المجتمع ككل، مضيفة أن المجلس يعمل بكامل طاقته من خلال فروعة بكافة محافظات الجمهورية وأن كل الفروع تسير نحو استهداف أكثر من ١٠٠ ألف سيدة، وهو ما يعنى استهداف ١٠٠ ألف أسرة مصرية لضمان حياة كريمة من خلال العمل على منتجاتها وأن يكون لديها القدرة على التصدير للخارج، كما أشارت إلى استفادة عدد 18 ألف سيدة من مشروع الإقراض والادخار الذي أطلقه المجلس.

وأكدت الدكتورة مايا مرسى أن المجلس أطلق من خلال فروعه بالمحافظات حملة طرق الأبواب «معاً....... في خدمة الوطن» في القرى والنجوع بالمحافظات، بالتعاون مع واعظات وزارة الأوقاف وخادمات الكنائس المصرية الثلاث، وهى المجموعة المسموح لها بالنزول على الأرض والدخول إلى المنازل لتوعية السيدات بكيفية احترام وقبول الآخر وتربية الأجيال القادمة تربية سليمة مع الحد من الأفكار المتطرفة والإرهابية، مشيرة إلى أن المرأة المصرية هي القوى الناعمة الوحيدة القادره على مواجهة الإرهاب والتطرف، فالأم هي صانعة السلام والمحبة، مشيرة إلى أن المجلس وصل لمليون ومائتى ألف سيدة في المحافظات المختلفة ويسعى للوصول إلى أعداد أكبر من السيدات خلال الفترة القادمة، مشيرة إلى تعاون المجلس مع وزارة التضامن الاجتماعى، برئاسة الدكتورة غادة والى، في برنامج «تكافل وكرامة 2»، التي تحمل عنوان «اثنين كفاية لتنظيم الأسرة» من خلال دمج السيدات المستهدفات من البرنامج، والبالغ عددهن مليونا ومائتى ألف سيدة داخل حملة طرق الأبواب لمتابعة مدى تنفيذ شروط البرنامج، وأكدت أن محافظات الصعيد على أولوية المجلس خلال الفترة القادمة.

وأشارت إلى أن المجلس أصدر بيان «المرأة المصرية.. صانعة السلام»، استهدف إرسال رسالة من المرأة المصرية للعالم بالسلام وإعلاء قيم التسامح ونبذ العنف والإرهاب.

وفيما يتعلق بتحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام أشارت رئيسة المجلس إلى أنه تم وضع كود أخلاقي، بالتعاون مع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، عبارة عن ميثاق شرف يحتوي على مجموعة من الضوابط في تناول الإعلام للمرأة، ولا يحد من حرية التعبير ولا يمنع الإبداع، ولكنه يسعى لأن يكون هناك إعلام حر ومسؤول، وسيوفر ضمانات لمنتجي الأعمال الإعلامية.



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث