مناقشة رسالة دكتوراه عن مواجهة الأمن لجرائم العنف ضد المرأة

بقلم / هبة شعيب

 شاركت الدكتورة نجوى حسن خليل عضو المجلس القومى للمرأة و وزير التأمينات و الشئون الإجتماعية الأسبق، و الأستاذة بالمركز القومى للبحوث الإجتماعية و الجنائية، في مناقشة رسالة دكتوراه بعنوان "المواجهة التشريعية و الأمنية لجرائم العنف ضد المرأة - دراسة مقارنة مع النظام القانونى بالولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية مصر العربية "، والمقدمة من المقدم هانى الزغبى الضابط بأكاديمية الشرطة، وذلك بمقر أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس.

و أشادت الدكتورة نجوى خليل بإختيار موضوع رسالة الدكتوراه، مؤكدة أن المجلس يولي إهتماما كبيرا بقضية مناهضة العنف ضد المرأة التي تعتبر ظاهرة مجتمعية، مشيرة إلى جهود المجلس في مواجهة القضية و من أهمها الإنتهاء من إعداد مشروع قانون شامل لحماية المرأة من كافة أشكال العنف، فضلا عن إطلاق استراتيجية مكافحة العنف ضد المرأة بالتعاون مع جميع وزارات ومؤسسات الدولة، وأعربت عن سعادتها بمضمون الرسالة حيث تطرقت إلى أنواع العنف ضد المرأة و على رأسه الإتجار بالبشر و ختان الإناث.

و أكدت عضو المجلس القومي للمرأة أهمية الرسالة في أنها تناقش العديد من الأمور و منها الدراسة المقارنة مع النظام القانونى بالولايات المتحدة الأمريكية و جمهورية مصر العربية ، و انتقدت إقتراح أحد أعضاء مجلس النواب بتخفيض سن الزواج إلى 16 عامًا، مؤكدة أن ذلك يخالف بنود مواد الدستور المصري الصادر في 2014.

و أوضح الدكتور محمد عبد الغريب رئيس اللجنة المشرفة على الرسالة، و أستاذ القانون الجنائى بكلية الحقوق جامعة المنصورة، أن أكاديمية الشرطة و كلية الدراسات العليا بالأكاديمية تواصلان جهودهما في تقديم رسائل علمية تصب في خدمة المجتمع، مشيدا بمضمون الرسالة، حيث تناقش قضية مهمة يعاني منها المجتمع.

و أشار اللواء الدكتور أحمد جاد منصور الأستاذ المساعد بقسم العدالة الجنائية و حقوق الإنسان بأكاديمية الشرطة و مساعد وزير الداخلية ، و الرئيس الأسبق لأكاديمية الشرطة، أن الرسالة تعتبر امتدادا لجهود في مجال قضايا العنف ضد المرأة على مدار السنوات السابقة، مضيفا أن المرأة لديها القوة والمثابرة والصبر بشكل أكثر من الرجل خاصة في مواجهة تحديات المجتمع، مُشيدُا بالرسالة المقدمة وموضوعها.



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث