"مايا مرسي" ترفض قانون خفض سن زواج الفتيات إلى 16 سنة

بقلم /  غادة جمال

  رفضت الدكتورة مايا مرسي رئيس القومي للمرأة مقترح القانون الخاص بخفض سن زواج الفتيات إلي ١٦ سنة بدلا من ١٨ سنة, ويؤكد المجلس أن هذا المقترح  يعتبر ردة للخلف ، ويفقد المرأة ماحصلت عليه من مكتسبات ، كما أنه يتعارض مع قانون الطفل الذى ينص على أنه " يقصد بالطفل كل من لم يتجاوز سنه الثامنة عشرة سنة ميلادية كاملة" .
مضيفة أن هذا المقترح يساهم  أيضا فى تأخر مصر فى تحقيق معدلات التنمية المنشودة ويعوق جميع مساعى الدولة فى التغلب على مشكلة الإنفجار السكانى  ،ومنع  الزواج المبكر الذى لا يؤمن بحقوق المرأة في استكمال دراستها واختيار شريك حياتها،فضلا عن إنعكاساته على صحة المرأة والطفل وبالتالى المجتمع، حيث يساهم فى  تهميش دور المرأة في العملية التنموية، والاهتمام بالشأن العام بمختلف مجالاته.
كما توجهت أيضا  بخالص الشكر والتقدير لبرلمانيات مصر  على تحركهن السريع بإصدار بيانا يعلن موقفهن الرافض له  ، مؤكدة ثقتها فى أنهن  صِمَام الأمان التشريعي الحقيقي ، وأن إتحادهن هذا يعد قوة فى صالح المرأة المصرية ، والحفاظ على مكتسباتها.


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث