بدر الدين: نسعى للتمثيل البرلمانى للمرأة بنسبة 50%

بقلم/ عزة قاعود

 قال السفير محمد بدر الدين سفير مصر بدولة لبنان سابقا أن القوى الخشنه تخضع للقياس بمعايير ومؤشرات محددة ، ولكن القوى الناعمه هى مسألة ادراكية بحته ، موضحا أنه من الناحية الكمية نسعى ان يكون التمثيل البرلمانى للمرأة بنسبة 50% ، اسوة بدول فى افريقيا مثل رواندا ، 


جاء ذلك خلال كلمته التى القاها فى مؤتمر دور المرأة فى دعم القوى الناعمة فى مصر والذى نظمة المجلس القومى للمرأة اليوم بالتعاون مع المجلس المصرى للشئون الخارجية. 

كما اشار الى أن ثورة 1919 حملت رساله هامه من الزعيم غاندى الى زعيم مصر سعد زغلول مفادها اشادة بدوره فى انه نجح فى جمع المسلمين والمسيحين فى الثورة ، فضلا عن نجاحه فى جعل المراة جزء من الثورة وهو ما لم يستطع تحقيقه فى بالهند ، مشددا على ان دور المراة فى هذه الثورة لم ياخذ القدر المناسب له ، كما اكد ان تركيبه مصر التاريخية يجعل دورها الاقليمى اكبر مما يبدو عليه الامر 

واختتم كلمته بان دور المراة ليس حالة تجميلية بل هو ضرورة لاسكتمال صحة المجتمع ، واى تنمية مستدامه لكافة العناصر الخشنة والناعمه لن يحدث دون التعاطى مع الجميع نساءا ورجالا ، والحالة الابداعية والعلمية وتجديد الفكر الدينى لن يحدث دون انخراط فكرى واجتماعى شامل فى اعادة صياغه المجتمع المصرى ، ولن تعود القوى الناعمه المصرية فى مجال الخارجية دون تحقيق نهضة فى مشاركة المراة بشكل رئيسى . 

و اكد الدكتورمحمد كمال استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ان القوى الناعمة بحسب التعريف هو استخدام الجاذبية والاقناع لتحقيق أهداف السياسة الخارجية للدولة وتختلف القوى الناعمة عن القوى الخشنة فالقوى الخشنة تستخدم القوة العسكرية وادوات العقاب الاقتصادى ، فالقوى الناعمة تقوم على الاقناع وليس الاجبار وتستهدف بالاساس العقول وليس القلوب ، والقوة الناعمة ليس بديلا عن القوة الخشنة ، ولكن مع القيود التى تتزايد على استخدام القوة الخشنة في العلاقات الدولية إتسع المجال لاستخدام القووة الناعمة لتحقيق أهداف السياسة الخارجية 

واوضح ان امتلاك واستخدام القوة الناعمة لم يعد حكرا على الدول المتقدمة والغنية ، ب بلان الهيكل الدولي للقوة الناعمة يتسم بالانتشار والتعددية ، وساعدت ثورة الاتصالات والثورة الرقمية على تحقيق ذلك 

واكد ان بناء القوة الناعمة ليس حكرا على الدولة بل هناك دور كبير يمكن ان يساهم به القطاع الخاص وخاصة في مجالات الانتاج الفنى والادبي ، وكذلك منظمات المجتمع المدني ذات النشاط الدولى والاتحادات والجمعيات النوعيةمثل اتحاد الكتاب العرب وغيره من المنظمات التى تمارس نشاطها من القاهرة ، وبالتأكيد ان هناك دور للمرأة كفرد وذلك من خلال مشاركة المرأة في المجتمع في بناء القوة الناعمة. 

واوضح الدكتور محمد كمال ان القوة الناعمة أصبحت طريق ذو اتجاهين ، وكما تستخدم دولة ما القوة الناعمة ، فإنها ايضا هدف للقوة الناعمة ليس فقط من دول اخرى ، بل ايضا من جماعات وافراد يستهدفون جذب واستمالة عقول وقلوب ابنائها . 

واكد محمد كمال أن قدرتنا علي التاثير علي دول وشعوب العالم باستخدام القوة الناعمة تتطلب ان تكون جزاء من هذا العالم وان نتجنب مؤشرات التقدم الدولية و أن نسعي لتحسين ترتيبها في المؤشرات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تحدد مكانة الدول في عالمنا المعاصر وتمكين المراة المصرية هو عامل اساسي في تحسين ترتيبها غي العديد من هذه المؤشرات وبالتالي جزء اساسي من دعم القوي الناعمة. 



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« يونيو 2017 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30  
التغذية الإخبارية