بيان جمعية رعاية الأمهات الحاضنات بخصوص مشروع قانون الرؤية والإستضافة

 تعلن جمعية رعاية الأمهات الحاضنات رفضها الكامل والقاطع لمشروع القانون المقدم من إحدى عضوات مجلس الشعب بخصوص تغيير الرؤية إلى إستضافة ....

 ففى العام الذى يطلق عليه عام المرأة تتقدم أحد من يمثلون المرأة فى البرلمان بمشروع قانون يهدر حقوق المرأة ويجعلها تستقبل العام الجديد 2017 فى توتر وخوف وهلع على فلذات أكبادها .

 فمشروع القانون فى ظاهره ينادى بصلة الرحم ولكن فى الواقع فهو يهدر حقوق المرأة التى تعانى من عدم تنفيذ القوانين الحالية بالصورة الصحيحة وإستغلال كثير من المحامين

 الذين يعتبرون أنفسهم جهابزة فى التحايل على القانون وإطالة فترة المقاضاة لإرهاق الأم والطفل فى طرقات المحاكم للحصول على حقوقهن .

 وتأسف الأمهات الحاضنات أن يتقدم بمثل هذا القانون سيدة مثلهم من المفترض أنها تعلم جيدا مدى التأثير السلبى لذلك  المشروع على الأم والطفل .

 ومشروع القانون المقدم غير دستورى وسيتم الطعن عليه يوم صدوره للأسباب الآتيه :

 1 – الدستور ينص على أن الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع.

 2 – لايوجد ذكر لكلمة الإستضافة فى القرآن الكريم أوالسنة النبوية الشريفة وتعتبر إنتقاص صريح من حضانة الأم.

 3 – أن المذاهب الأربعة أجمعوا على أن مبيت الطفل فى حضن الأم.

 4 – أعلى سلطة دينية فى العالم العربى ممثلة فى مجمع البحوث الإسلامية برئاسة فضلة الإمام الأكبر وعضوية فضيلة المفتى أقرت أكثر من مرة بعد دراسة كاملة مستفيضة حتى عام 2015

 بأنه يجوز للطرف الغير حاضن إصطحاب الصغير إذا بلغ 10 سنوات بشرطين أولهم إذن الحاضن والثانى أخذ رأى المحضون .

 ونحن إذ نتساءل جميعا هل السيدة الفاضلة عضوة مجلس الشعب تود إصدار قانون يخالف الشرع والدستور ..

 فقد كان أولى بها عندما يتقدم لها مجموعة من الآباء يظهرون لها معاناتهم على غير الحقيقة ..

 إرسال هذا المشروع للأزهر الشريف لدراسته شرعيا والرد عليه قبل وصوله للجنة التشريعية بالمجلس .

 حيث أن الآباء الذين يطالبون بالإستضافة أغلبهم هم من لاينفقون على أطفالهم إلا بعد صدور حكم محكمة مسبق بعد إرهاق الأم فى طرقات المحاكم ...

 مع العلم أن هذا المشروع سبق تقديمه من قبل بمجلس الإخوان السابق والذى تم حله بإيعاذ من نفس الفئة من الآباء الممتنعين عن دفع الحقوق وأداء واجباتهم الشرعية

 وهناك مجموعة من الآباء المحترمين الذين ينفقون على أطفالهم طوعا مرضاة لله ..

 فهؤلاء لا يحتاجون قانون لإستضافة أطفالهم حيث إكتسبوا ثقة وإحترام ذويهم بإتباعهم شرع الله ( إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ) ..

 والأمهات الحاضنات يرفضن هذا المشروع جملة وتفصيلا ...

 ويعلن أنهن لن يسمحوا تحت أى مسمى بنزع فلذات أكبادهم منهم ويتمسكوا بالرأى الشرعى الصادر من مجمع البحوث الإسلامية ..

 فلاتوجد أى جهة تشريعية أو تنفيذية تقرر وتبدى رأيها فيما هو شرعى من عدمه بعد مجمع البحوث الإسلامية .

 والله الموفق .

 



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث
التصنيفات
إعلان
التقويم
« مارس 2017 »
أح إث ث أر خ ج س
      1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31  
التغذية الإخبارية