ميشيل أوباما: تدعو لإلغاء القوانين التي تمنع تعليم الفتيات

 بقلم / غادة جمال

دعت السيدة الأمريكية الأولى ميشيل أوباما خلال مؤتمر القمة العالمي للإبداع في التربية الذي تستضيفه الدوحة، إلى إلغاءالتقاليد والقوانين التي تخطاها الزمن والتي تحول دون تعليم ملايين الفتيات حول العالم.

وقالت أمام المؤتمر الذي عقد في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، إن هناك ضرورة لإجراء “نقاش صادق” في العالم حيال كيفية معاملة النساء، وأسباب حرمان ملايين الفتيات من إنهاء دراستهن.

وقالت سيدة البيت الأبيض “إذا كنا نريد حقا فتيات في صفوف الدراسة، نحن بحاجة إلى إجراء نقاش صادق حول النظرة إلى المرأة ومعاملتها في مجتمعاتنا, ويجب إجراء هذا النقاش في كل بلد على هذا الكوكب، بما في ذلك بلدي”.

وأضافت “عندما تكون الفتيات صغيرات، غالبا ما ينظر إليهن على أنهن مجرد أطفال، ولكن بمجرد أن يصلن إلى مرحلة المراهقة ويبدأن بالتحول إلى نساء، يصبحن فجأة عرضة للتمييز الجنسي داخل مجتمعهن, وهنا بالضبط يبدأن بالتخلف عن الدراسة”.

وقالت إن الحديث عن تعليم الإناث لا يتعلق فقط بتمويل مزيد من المدارس، بل بتغيير العقليات والمعتقدات في هذا الإطار، مشيرة إلى أن “الأمر يتوقف على ما إذا كان الأهل يرون أن من المجدي تعليم بناتهم مثل أولادهم, فالأمر مرتبط بمدى تشبث مجتمعاتنا بتقاليد وقوانين تقصي النساء، وما إذا كانت تنظر إلى النساء كمواطنات يستحقن حقوقا متساوية مع الرجال”.



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث