“العربى للطفولة” يناقش تحديات تنشئة الطفل العربى

 بقلم / عزة قاعود

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية، عقد المجلس حلقة نقاشية بعنوان “فلسفة وتحديات تنشئة الطفل العربي في زمن الأصولية”، بمقره بالقاهرة. .

افتتح أعمال الحلقة النقاشية د.حسن البيلاوي أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية موضحا بأن هذه الحلقة تأتي في إطار التوجه الإستراتيجي للمجلس نحو تبني نموذج جديد لتنشئة الطفل العربي يرتكز على إتفاقية حقوق الطفل ونظريات التنشئة الحديثة، ويهدف إلى تنمية وعي الطفل وإيقاظ ذاته وإطلاق طاقاته وبناء قدراته بما يحقق المواطنة الإيجابية للإنطلاق …

وأكد الحضور من السادة المفكرين والمثقفين والأساتذة بأن الأصولية تمارس فكرا وعملا متجذرا في المجتمع العربي، وأنها لا تقتصر على الاصولية الدينية فقط، وأن الأمر يحتاج إلى العمل على تغيير الذهنية العربية، ومواجهة صريحة للفكر الأصولي، وتبني حركات وتيارات تنويرية تعتمد على الديموقراطية وإعمال العقل وإطلاق الإبداع وإعادة رسم المنظومة القيمية، والإهتمام بالتعليم والمدرسة كمصدر للمعرفة وليس للعقائد، وإعلاء دور الأسرة، وإطلاق المبادرات الخاصة أو تلك التي تقوم بها مؤسسات المجتمع المدني.

جدير بالذكر بأن المجلس العربي للطفولة والتنمية يجري حاليا دراسة إقليمية في ثمان دول عربية حول واقع التنشئة في الوطن العربي، حيث أثبتت النتائج الأولية بأن ثقافة التنشئة العربية ثقافة إذعان وطاعة، وأن الإتجاه الماضوي المحافظ هو الاتجاه السائد في التنشئة العربية، وأن هناك تأرجح ومفارقة بين الأقوال والممارسات فيما يتعلق بتربية الأطفال، وأن هناك تجذر لثقافة التمييز، وأن العلاقات الأسرية تميل نحو التفكك والصراعية والفردانية.

 


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث